Abstract 2008 تجريد

Leave a comment

April 20, 2012 by Art

           فكانت حمرة كالدهان …

 

        تجريد …

        ذهني  ؛  يجيء من الفنان   

      لا من مشهد منسوخ بارد .

      أحمر 

       الدم  /  نقاء  ..   إشارة  للحياة .

         قذيفة سقطت  /  سال الدم على الوجه

         من رئتي  نزيف حاد  /   ينبت  شقائق النعمان .

         خط أحمر  يخترق المساحة البيضاء  /   إعادة التشكيل :

         أحمر على أخضر والورد عند تفتحه..  جميل الحمرة المشرقية -ذوبان الكواكب – والساكن أنا الأفق  .

            

            متأملاً .  

         و ا لشوق  كأحمر الرمان حبة حبة . 

         … أعيد ترتيب المساحة الحمراء .

         تحت الحمراء . (  في الفيزياء  ) .

          الموت الأحمر

          ليلة حمراء  

          أنا المسجون  

          المبعثر /  الملوث   

          أفتش عن كلمات للتجهيز في المكان  ،والعطر يحملني بعيداً  .

 

    أطل القمر من خلف قضبان نافذة باب الشرفة ؛ في الخامس عشر من شهر رجب  .       

   وحيداً …  كنت أسجل ما أرى ، انطباع أول / الغرفة فارغة إلا مني ،  دائرة كوجهك

  المنير ،   أسكن ولا نسمة ترطب حالي /  لعبت بألوان على المساحة المتبقية لاستعادتي  .   

  على السطر الرابع /  إنتقلت /  فتحت الكتاب .  أنصت وتمعن ؛ واجعل ذهنك الى ما أقول :

  في قراءة  ل  “  أرض البرتقال الحزين سقطت الفكرة فجأة في رأسي كلوح زجاج كبيرما لبث أن تكسّر وأحسست بشظاياه تتناثر  في جسدي من الداخل .                                                                                

   (  قال غسان كنفاني  )

 

                المساحة احجامها مختلفة ،  أطراف ممزقة  ، وكأني خارج من مكان فجر لتوه  

            ألوانه مكسرة  ، و فرشاة خرجت عن مضمونها ، مبعثرة فضائي الملعون !

             أدور، وكأني حول نفسي  ، حبل يمتد ، ثم  يقطع في الربع الأول من الصفحة حيث امتلئت

           كبركة ماء ملونة ، أو لوثت ، بعض من أفكاري ( غير صالحة للشرب ) . فارغة من كل   

           مضمون ،  كالمساحة اللونية على المستطيل الأبيض . أنظف الفرشاة ، أترك العمل ،      

           وبعيدا  أجلس ،  بعد أن فككت بعض من أشياء التفت حول العنق وسؤال :   

           هل ما وصلت أليه كاف لمعرفة عمق الشظية في الجهة اليمنى من الصدر !

           نزيف كاد أن يوصلني الى حيث لارغبة لي … الأن .   

           خطوط وأشكال تفرّج الهم ، تفتت ما بقي ،  تشتته على المساحة ،  عند الفجر أتنشق ،    

           أتملك من الهواء حتى أعود موّرد الخدين .

           ضعف  الحركة في بعض أطرافي وصل حد الصفر  ؛ 2 فاصلة 7 على السطر المضيء

           للشاشة الأكترونية /  أسقط الحروف  باحثاً في الملوانة  تشكيل وتنظيم العلاقة معي ،

           لاعباً كطفل نظمت حركته في عمر مبكر .  

              إن لسرعة حركة السيارة بجانب كرم الزيتون في مكان ما من الجنوب ، مشهدا ترك

           إنطباعاً مجرداً ( في التجريد الغربي )  /  أخضر رمادي ،  على خلفية زرقاء ، مع الأصفر      

           في الفصل الثالث من السنة  ( الخريف )  .

              جرد – أزال ما على الشيء .. عرآه ، أجرد- خلا المكان من الحياة ،  سماء جرداء

           لاغيم فيها :  أرض جرداء . محاولة تجريد من المواطنة من السلاح  ؟

           أو ايقاظ لغة العين في الفن التجريدي ، وانتزاع عنصرا من عناصره عند قراءة  مضمون

           المستقيم والمنحني ، الخط والشكل  وتجليات النقطة عند اكتمال اللون جنب اللون ، اعادة     

           تشكيل المساحة المعاشة ،  المحسوسة الدالة لمعنى حركة  الأنسان ،  و تحفيز  قدرة العقل

           الباطني في التعبير اللاواعي  ، لانتزاع  العنصر الأساس  لعملية البناء .

           على مهل  ينبت العشب ،  لما له من دور في اعادة التشكيل للحالة الشعورية المبعثرة .

           على التلال والسهول ،  عن غير قصد ،  لان التواصل والصفاء والتناسق والتماسك النابع

           من الداخل موصل للحرارة .

            تجّرد : حرر النفس ، عالجها بحكمة ، دعوة للتجرد الفكري .. للتوحد . قلب أجرد أو

           انتزع انسانيتك المثقلة .   

           لأن الفن ينبع من ذهن الفنان لا من مشهد  منسوخ  بارد ؛ لا حراك فيه .           

               في البحث هذا : أعود للتعبير الأرتجالي التلقائي  لأصل لروحانية شفافة في

           المعالجة اللونية وصياغة أشكال مختلفة بعيداً عن أي توصيف .

           أو أن يكون التشكيل قد درس  على  صفحة ألكترونية  مفترضة  .

           عمل  بعيد عن كل فكر رتيب .  يأخذني الى متاهة لونية منحنية داخل  أعماق كون

           لا متناه  /  فيه أنت  /   أنا  .

           نزف على الأبيض تشقق في السماء  /  فصارت وردة حمراء سا ئلة   كألدهان !

           تمزّق داخلي  /  تتشظى أشكالي  / وشربة ماء تروي غليلي  يا سيدة الأحمر الفاني !

           أضغطي على الأنبوب يتدفق اللون كدمي المبعثر في المكان المتروك دون حتى كلمة

           طيبة . نقطة ماء على  زهرة  ودائرة القمر كالنهد تدر بالحياة ،  ترويني .

           تشكل وتعقل انه الدرب المنير على أبيض المساحة .

 

This slideshow requires JavaScript.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: